afterheader desktop

afterheader desktop

after Header Mobile

after Header Mobile

سيدي إفني.. السيد بنموسى يزور مجموعة مدارس القادسية المنخرطة في مشروع “مؤسسات الريادة” بالإقليم

قام وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، اليوم الخميس، بزيارة لمجموعة مدارس القادسية بجماعة اثنين أملو إقليم سيدي إفني، والمنخرطة ضمن مشروع “مؤسسات الريادة”.

وتهدف مؤسسات الريادة التي تشكل مشروعا هيكليا لتنزيل محاور خارطة الطريق 2022-2026 “، إلى تحسين جودة التعلمات الأساس في المرحلة الابتدائية من خلال مقاربة نسقية متعددة الأبعاد تأخذ بعين الاعتبار حميع العوامل الكفيلة بتحقيق الجودة في المدرسة العمومية. وخلال هذه الزيارة، اطلع السيد بنموسى، الذي كان مرفوقا، عل الخصوص، بعامل إقليم سيدي إفني، الحسن صدقي، ومنتخبين وشخصيات مدنية وعسكرية وفعاليات تربوية محلية، على فضاءات هذه المؤسسة التعليمية، ومختلف الأنشطة والوسائل البيداغوجية المتعلقة بها.

كما استمع لشروحات حول تجربة الدعم التربوي “TaRL”، والمعطيات والمؤشرات الإحصائية المتعلقة بها، وكذا حول تدبير الزمن المدرسي وتطوير آليات الدعم التربوي على مستوى الإقليم.

وتضم مجموعة مدارس القادسية، المحدثة سنة 1997 ، مركزية إمي أوكني، وفرعيات إفرض، وتنكزو، وإد شتات، والعين، ثلاثة منها منخرطة بمشروع مؤسسات الريادة وهي إمي أوكني، وإفرض، وتنكزو، مجهزة بوسائل تكنولوجية حديثة وعدة ديداكتيكية متكاملة تسهل عملية تمرير هذا المشروع لفائدة التلاميذ .

ويبلغ عدد التلاميذ بجميع هذه الوحدات المدرسية 71 تلميذا من بينهم 32 تلميذة، فيما يبلغ عدد أطر التدريس 14 ، بالإضافة إلى إطار واحد في مجال الدعم والإدارة.

وفي تصريح للصحافة، أكد السيد بنموسى أن هذه الزيارة لمجموعة مدارس القادسية هي من أجل الوقوف على كيفية تنزيل مشروع مؤسسة الريادة في العالم القروي، وكذا كيفية تأهيل هذه المؤسسة وتجهيزها بكل الوسائل والتكنولوجيا الرقمية، وأيضا ظروف تطبيق الأساتذة لمشروع “TaRL” ومشروع التدريس الناجع وأثر ذلك على ظروف عمل الأساتذة وأيضا التلاميذ.

وقال إن هذه المنهجية الجديدة التي هي بدايتها لها أثر إيجابي وسنواكب هذه التجربة ونستفيد منها من أجل تهيئ الظروف لتوسيعها على باقي المؤسسات التعليمية ، مشيرا إلى أن هناك 630 مؤسسة منخرطة ضمن مشروع مؤسسات الريادة على الصعيد الوطني، وهدفنا، يضيف الوزير، بلوغ 2000 مؤسسة ابتدائية إضافية خلال الدخول المدرسي المقبل، وإعطاء الانطلاقة لمؤسسات الريادة على المستوى الإعدادي مما يؤكد أن هناك ديناميكية في الإصلاح وتنزيل مدرسة الجودة.

ويشار إلى أنه تم إرساء مشروع “مؤسسات الريادة” في مرحلة تجريبية أولى على مستوى الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم – واد نون ب 22 مؤسسة تعليمية ابتدائية عمومية في الوسط الحضري وشبه الحضري والقروي، منها 8 مؤسسات بإقليم سيدي إفني موزعة على مؤسستين بجماعة اثنين أملو، وثلاثة بجماعة تيوغزة، ومؤسسة واحدة بكل من جماعات مير اللفت، وتنكرفا ، ومستى.

و.م.ع

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد