afterheader desktop

afterheader desktop

after Header Mobile

after Header Mobile

الصومال: مصرع أربعة جنود إماراتيين وضابط بحريني في “عمل إرهابي”

قتل خمسة أشخاص على الأقل، بينهم أربعة جنود إماراتيين وضابط بحريني بعد أن أطلق عنصر من الجيش الصومالي النار داخل قاعدة عسكرية في العاصمة مقديشو. وتبنت حركة الشباب الإسلامية المتطرفة الهجوم، علما أنها جماعة موالية لتنظيم القاعدة وتخوض تمردا عنيفا ضد الحكومة الصومالية ومانحيها الأجانب منذ أكثر من 15 عاما.

أكدت وزارة الدفاع الإماراتية في بيان ليل السبت الأحد، مقتل أربعة من جنودها وضابط بحريني في هجوم في العاصمة الصومالية مقديشوتبنته حركة الشباب الإسلامية.

وذكرت الوزارة في بيان عبر حسابها على موقع “إكس”، أنهم “تعرضوا لعمل إرهابي” أثناء “أدائهم مهام عملهم في تدريب وتأهيل القوات المسلحة الصومالية، والتي تندرج ضمن الاتفاقية الثنائية في إطار التعاون العسكري بين البلدين”.

وأشارت وزارة الدفاع إلى أن “دولة الإمارات تواصل التنسيق والتعاون مع الحكومة الصومالية في التحقيق بشأن العمل الإرهابي الآثم”.

وأفادت وكالة أنباء الإمارات الرسمية (وام) بأن الجثث وصلت إلى أبو ظبي الأحد في طائرة عسكرية، وبثت صورا تُظهر ثلاثة نعوش ملفوفة بالعلم الإماراتي ومحمولة على المدرج خلال مراسم عسكرية.

وأشارت الوكالة، التي أعلنت في البداية مقتل ثلاثة جنود إماراتيين وإصابة اثنين بجروح، إلى أن أحد الجنديين اللذين أصيبا “توفي لدى وصوله” إلى الإمارات.
وأفاد مصدر عسكري صومالي وكالة الأنباء الفرنسية بأن منفذ الهجوم عنصر في الجيش الصومالي قام بذلك داخل معسكر تدريب في العاصمة مقديشو، ما أدى إلى سقوط وإصابة عدد غير معروف من الأشخاص، بينهم جنود إماراتيون.

وأعلنت حركة الشباب الإسلامية المتطرفة مسؤوليتها عن الهجوم، وهي جماعة مرتبطة بتنظيم القاعدة تخوض تمردا عنيفا ضد الحكومة الصومالية ومانحيها الأجانب منذ أكثر من 15 عاما.

من جهتها، أشارت وكالة “صونا” الصومالية الرسمية للأنباء، إلى أن الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود “بعث تعازيه إلى دولة الإمارات العربية عقب مقتل ضباط إماراتيين في هجوم إرهابي بالعاصمة مقديشو”.

ولفتت الوكالة إلى أن التصريح جاء خلال زيارة شيخ محمود في مستشفى رجب طيب أردوغان الجرحى من الضباط الإماراتيين الذين أصيبوا في الهجوم الإرهابي على معسكر الجنرال غوردن. وأدان شيخ محمود بشدة هذا العمل الذي أودى بحياة هؤلاء الضباط الذين كرسوا وقتهم من أجل الشعب والحكومة الصومالية.

وفي تصريح لرويترز قال الضابط أحمد، الذي عاين الواقعة، إن المسلح، وهو جندي صومالي تم تدريبه حديثا، قُتل بالرصاص في قاعدة غوردون العسكرية التي تديرها الإمارات.

وأردف “فتح الجندي النار على المدربين الإماراتيين ومسؤولين عسكريين صوماليين عندما بدأوا الصلاة. وأصيب أربعة ضباط إماراتيين بينما قتل أربعة جنود صوماليين”.

وأضاف “نعلم أن الجندي انشق عن حركة الشباب قبل تجنيده من الصومال والإمارات”.

أ ف ب/ رويترز

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد