afterheader desktop

afterheader desktop

after Header Mobile

after Header Mobile

كلميم.. تدشين المندوبية الجهوية للغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة بالمغرب

تم، يوم الأربعاء 7 فبراير 2024 بكلميم، تدشين المندوبية الجهوية للغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة في المغرب بجهة كلميم وادنون.

وأشرف والي جهة كلميم وادنون، محمد الناجم أبهاي، وسفير فرنسا بالمغرب، كريستوف لوكورتييه، ورئيسة مجلس جهة كلميم وادنون، مباركة بوعيدة، ورئيسة الغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة بالمغرب، كلوديا غوديو-فرانسيسكو، على تدشين هذه المندوبية خلال حفل حضره بالخصوص، قنصلي فرنسا بكل من الدارالبيضاء وأكادير، وعدد من المنتخبين ورؤساء المصالح الخارجية ورجال المال والأعمال من كلا البلدين. ويهدف افتتاح هذه المندوبية إلى تمكين الفاعلين التنمويين والمنخرطين في الغرفة من خدمات القرب التي توفرها هذه المؤسسة، وضمان قربها من الفاعلين الاقتصاديين، كما ستلعب هذه المؤسسة دور الوسيط بين هؤلاء الفاعلين والأنسجة الاقتصادية خارج جهة كلميم وادنون، خاصة منها الفرنسية.

كما يأتي في إطار الجهود التي يبذلها مجلس جهة كلميم وادنون من أجل دعم تطلعات الفاعلين الاقتصاديين الجهويين والمحليين قصد الانفتاح على مختلف تجارب الأنسجة الاقتصادية والشبكات والتنظيمات المؤطرة للقطاعات المنتجة سواء في الداخل أو الخارج. ويقوم وفد اقتصادي فرنسي يقوده السيد لوكورتييه، بزيارة لجهة كلميم وادنون تستمر ليومين، تندرج في إطار المرحلة السابعة من الأيام الاقتصادية المغربية-الفرنسية (7-8 فبراير)، المنظمة بمبادرة من الغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة بالمغرب.

ويضم الوفد الاقتصادي حوالي 35 فاعلا اقتصاديا من هذه الغرفة. وأعرب السيد لوكورتييه، في تصريح للصحافة، عن سعادته لافتتاح مندوبية جهوية للغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة في المغرب بمدينة كلميم، مضيفا أن هذه ليست المرة الأولى التي تفتتح فيها الغرفة مندوبيات لها بجنوب المغرب، فهي تتوفر على عدة مندوبيات بتراب المملكة.

وأشار إلى أن جهة كلميم وادنون تشهد طفرة تنموية من خلال إطلاق سلسلة من المشاريع الهامة وذلك بفضل المخطط الجهوي للتنمية، مبرزا أهمية هذه الجهة بالنظر لموقعها الاستراتيجي الذي يعد ملتقى يربط بين شمال المغرب بجنوبه.

وقال إن هذه الزيارة التي نقوم بها لجهة كلميم وادنون على رأس وفد اقتصادي يضم 35 فاعلا اقتصاديا من الغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة بالمغرب، هي فرصة لاستكشاف الجهة والاطلاع على مؤهلاتها ومختلف المشاريع التي تم إطلاقها لاسيما في مجال الطاقات المتجددة.

من جهتها، أكدت السيدة بوعيدة، في تصريح مماثل، أن الهدف من تدشين هذه المندوبية الجهوية هو الدفع بالعلاقة بين الغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة بالمغرب والمؤسسات الاقتصادية بجهة كلميم وادنون، مبرزة أن افتتاح هذه المندوبية يأتي في إطار التعاون الدولي وأيضا نتيجة لعدة علاقات تشتغل عليها الجهة مع عدد من المؤسسات الدولية ومنها هذه الغرفة.

وأشارت السيدة بوعيدة إلى أن الغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة بالمغرب هي فاعل اقتصادي مؤسساتي مهم في المنظومة الاقتصادية الدولية وأن تواجد هذه المؤسسة بجهة كلميم وادنون هو قيمة مضافة للجهة حيث سيمكن من جلب مستثمرين، مبرزة أن زيارة الوفد الاقتصادي للجهة، والذي يضم حوالي 35 مستثمرا، هو فرصة للاطلاع على مؤهلات الجهة وعلى المخطط التنموي الجهوي 2022-2027 من أجل جلب استثمارات أكثر داخل الجهة.

من جانبها، أكدت رئيسة الغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة بالمغرب، كلوديا غوديو-فرانسيسكو، أن الهدف من تدشين هذه المندوبية الجهوية بكلميم، وهي المندوبية العاشرة للغرفة بالمغرب، هو الانخراط في الدينامية والتطور الذي تعرفه الجهة، وكذا العمل على مواكبة المقاول والمقاولات والأعمال بالمنطقة.

وأضافت أنه بالنسبة للغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة بالمغرب التي تضم حاليا 3200 منخرطا عبر تراب المملكة، فإن القيمة المضافة التي ستمنحها هذه المندوبية الجهوية الجديدة هو وضع جميع خدمات الغرفة رهن إشارة المقاولين والباحثين عن مشاريع، وكذا مواكبة المقاولين الشباب.

إثر ذلك، قام الوفد الاقتصادي الفرنسي بزيارة لمجمع الصناعة التقليدية بقلب مدينة كلميم. وكانت السيدة بوعيدة قد عقدت قبيل تدشين هذه المندوبية الجهوية، لقاء مع الوفد الاقتصادي بحضور سفير فرنسا بالمغرب، وقنصلي فرنسا بكل من الدارالبيضاء وأكادير، ومنتخبين ورؤساء المصالح الخارجية ورجال المال والأعمال من كلا البلدين. وأبرزت السيدة بوعيدة، بالمناسبة، العلاقة التاريخية والمستدامة بين المغرب وفرنسا، مشيرة إلى الدينامية التنموية التي تعرفها جهة كلميم وادنون من خلال الأوراش الكبرى المفتوحة.

من جهته، أعرب السيد لوكورتييه، عن سعادته بهذه الزيارة لجهة كلميم وادنون التي تعرف إطلاق سلسلة من المشاريع، مبرزا أن هذه الزيارة فرصة للاطلاع على مؤهلات الجهة. وتم خلال هذه اللقاء، الذي احتضنه مقر مجلس جهة كلميم وادنون، تقديم لمحة حول الجهة وما تزخر به من مؤهلات اقتصادية وطبيعية وفلاحية وبحرية، وكذا مختلف المشاريع الكبرى.

كما تابع الوفد عرضا حول البرنامج التنموي لجهة كلميم وادنون، تم خلاله تسليط الضوء على مختلف المشاريع الرائدة بالجهة والبالغ عددها ضمن هذا البرنامج 96 مشروعا ضمن 24 ورشا رصد لها مبلغ 11.9 مليار درهم . وتتواصل زيارة الوفد الاقتصادي الفرنسي لجهة كلميم وادنون، يوم غد الخميس، بزيارات لمشاريع في طور الإنجاز ، وكذا لضيعة فلاحية، بمدينتي كلميم وطانطان.

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد