طرفاية.. تقييد الموقع التاريخي دار البحر “كاسمار” في عداد الآثار الوطنية

تم، مؤخرا، تقييد الموقع التاريخي دار البحر “كاسمار” بإقليم بطرفاية في عداد الآثار الوطنية، بهدف تثمين هذه المعلمة التاريخية والحفاظ عليها.

وأفاد بلاغ للمديرية الجهوية لقطاع الثقافة بالعيون – الساقية الحمراء، بأن هذا الإجراء يأتي في سياق مواصلة الجهود التي تبذلها المنظومة المحلية والمصالح المركزية لوزارة الثقافة والمديرية الجهوية لقطاع الثقافة، من أجل تعزيز الحماية القانونية للمواقع الأثرية والمباني التاريخية.

وأضاف المصدر ذاته أنه تم تقييد الموقع التاريخي دار البحر “كاسمار” بطرفاية في عداد الآثار الوطنية، بمقتضى قرار وزير الشباب والثقافة والتواصل رقم 1133.24 الصادر بتاريخ 30 أبريل 2024. وفي هذا الإطار، جرى تقييد مدرج أو مهبط الطائرات الصغيرة ”سانت إيكزوبيري”، المتواجدة بإقليم طرفاية، في عداد الآثار الوطنية.

Ocp-Asari 720/300

وبموجب هذا القرار، يضيف البلاغ، لا يمكن إحداث أي تغيير في الشكل العام لهذه المعالم كيفما كانت طبيعته ما لم يتم إعلام قطاع الثقافة بذلك قبل التاريخ المقرر للشروع في الأشغال بستة أشهر على الأقل، كما هو منصوص عليه في الفصل السادس من القانون رقم 22.80.

يشار إلى أن “كاسامار” أو دار البحر، هي الحصن التاريخي والمعلمة التي أنشأها التاجر والرحالة والمهندس دونالد ماكنزي الإنجليزي الأصل، بدعم من الحكومة البريطانية، برأس جوبي بالقرب من مدينة طرفاية.

وقد مكنت حيازة الإسبان آنذاك لهذه المعلمة التاريخية من قبل “مانويل فيتيغو”، الذي حل محل “ماكينزي”، من فتح صفحة جديدة من المبادلات التجارية مع الإسبان الذين كانوا مزودي ساكنة هذه الربوع بالمواد الغذائية والألبسة والأسلحة، مقايضة بالفحم الخشبي.

وتشهد هذه القلعة، التي ظلت تقاوم أمواج المحيط الأطلسي منذ حوالي 140 سنة، على تعاقب العديد من الحضارات والثقافات، مما مك نها من المساهمة في إغناء التراث المادي وغير المادي للمنطقة.

banner derhem
تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد