دورة تكوينية بسيدي إفني لتعزيز قدرات الفاعلين في مجال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالإقليم

الصحراء 24 : العيــــــون

نظمت اليوم الخميس، بمقر عمالة إقليم سيدي إفني، دورة تكوينية لتعزيز قدرات مختلف المتدخلين والفاعلين الترابيين في مجال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالإقليم.

واستهدفت هذه الدورة التكوينية حوالي 35 شخصا، وهي المحطة الثانية بعد إقليم كلميم (20 شتنبر) ضمن برنامج تكويني جهوي أطلقه أمس الأربعاء قسم التنسيق الجهوي للتنمية البشرية التابع للكتابة العامة للشؤون الجهوية بولاية جهة كلميم وادنون.

وتوزع المستفيدون من هذه الدورة التكوينية على ثلاث ورشات، الأولى همت رؤساء اللجان المحلية للتنمية البشرية، ورجال السلطة، والورشة الثانية خاصة بالجمعيات العاملة في مجال المبادرة الوطنية للتنمية تالبشرية، ثم ورشة موظفو قسم العمل الاجتماعي والقسم التقني وقسم الميزانية والصفقات.

Ocp-Asari 720/300

ويستهدف البرنامج التكويني الجهوي الممتد إلى غاية 26 شتنبر الجاري والذي يندرج في إطار الاستراتيجية الجهوية للتكوين وتقوية القدرات، حوالي 130 شخصا من منظومة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالأقاليم الأربعة للجهة (كلميم، سيدي إفني، طانطان، أسا الزاك)، بما فيهم موظفي قسم العمل الاجتماعي، والقسم التقني، وقسم الميزانية والصفقات، ورؤساء اللجان المحلية للتنمية البشرية، ورجال السلطة، وكذا جمعيات، وموظفو قسم التنسيق الجهوي للتنمية البشرية.

ويندرج هذا البرنامج التكويني الذي يشرف على تأطيره، خبراء في ريادة الأعمال والاقتصاد الرقمي والعلوم الإدارية، وتطوير المنظمات، والاتصال المؤسساتي، في إطار استراتيجية للتدريب وبناء المهارات وضعتها المنسقية الوطنية للتنمية البشرية لمدة ثلاث سنوات (2021-2023) تهدف إلى تكوين وتقوية القدرات المعرفية والعلمية للموارد البشرية والمتدخلين في تنفيذ برامج المبادرة.

وأكدت رئيسة قسم التنسيق الجهوي للتنمية البشرية التابع للكتابة العامة للشؤون الجهوية، خديجة أطويف، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه الدورة التكوينية التي تستهدف منظومة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم سيدي إفني، تعد المحطة الثانية بعد إقليم كلميم، ضمن برنامج تكويني يستهدف مختلف المتدخلين والفاعلين في مجال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بجميع أقاليم جهة كلميم وادنون.

وأضافت أن هذه الورشات التكوينية التي ستحط الرحال الأسبوع المقبل بإقليمي طانطان وأسا الزاك، تندرج ضمن توجهات المنسقية الوطنية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، والمتعلقة بالاستراتيجية الجهوية للتدريب الرامية إلى تقوية قدرات الفاعلين الترابيين من أجل تنفيذ أمثل لبرامج المبادرة.

من جهته، أكد صلاح الدين لطيف، رئيس مصلحة البرنامج الأول والبرنامج الثاني للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بقسم العمل الاجتماعي بعمالة إقليم سيدي إفني، أن الغاية من هذه الدورة التكوينية هو تعزيز قدرات المتدخلين والفاعلين الترابيين في مجال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالإقليم.

banner derhem
تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد