afterheader desktop

afterheader desktop

after Header Mobile

after Header Mobile

زيارة مفتش عام القوات المسلحة الملكية إلى موريتانيا .. مباشرة بعد انفجارات السمارة

الصحراء 24 : العيــــون

بتوجيه من جلالة الملك، القائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية ورئيس أركان الحرب العامة، يجري الفريق الأول محمد بريظ، المفتش العام للقوات المسلكية الملكية وقائد المنطقة الجنوبية، زيارة عمل إلى جمهورية موريتانيا الإسلامية حاليا    .  

خلال هذه الزيارة، التقى بنظيره الموريتاني وناقشا قضايا تهم التعاون العسكري والأمني، بالإضافة إلى القضايا المتعلقة بأمن واستقرار المنطقة  . وترأس الجانبين اللجنة المشتركة للتعاون العسكري.

وفي سياق متصل، استقبل محمد سالم ولد مرزوك، وزير الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين بالخارج، السفير حميد شبار، سفير المملكة المغربية في موريتانيا، في العاصمة نواكشوط.

وتم خلال هذا اللقاء استعراض “علاقات الإخاء والتعاون بين البلدين الشقيقين”، وتباحث حول مجموعة من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

يأتي هذا اللقاء في أعقاب قرار مجلس الأمن الدولي الذي دعا إلى العودة إلى آلية الموائد المستديرة، بمشاركة الجزائر وموريتانيا والأطراف المعنية بالنزاع في الصحراء. ويجب الإشارة إلى أن الجزائر ترفض هذه الآلية.

إلى جانب ذلك، يأتي هذا اللقاء بعد حدوث انفجارات في مدينة السمارة نتيجة إطلاق مقذوفات يشتبه أنها من عمل عناصر البوليساريو الإرهابية.

وتشير التقديرات إلى أن هذه المليشيات الانفصالية تقوم بالتسلل إلى المنطقة العازلة عبر التراب الموريتاني بهدف زعزعة استقرار المنطقة.

 

 

بتوجيه من جلالة الملك، القائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية ورئيس أركان الحرب العامة، يجري الفريق الأول محمد بريظ، المفتش العام للقوات المسلكية الملكية وقائد المنطقة الجنوبية، زيارة عمل إلى جمهورية موريتانيا الإسلامية حاليا.

خلال هذه الزيارة، التقى بنظيره الموريتاني وناقشا قضايا تهم التعاون العسكري والأمني، بالإضافة إلى القضايا المتعلقة بأمن واستقرار المنطقة. وترأس الجانبين اللجنة المشتركة للتعاون العسكري.

وفي سياق متصل، استقبل محمد سالم ولد مرزوك، وزير الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين بالخارج، السفير حميد شبار، سفير المملكة المغربية في موريتانيا، في العاصمة نواكشوط.


وتم خلال هذا اللقاء استعراض “علاقات الإخاء والتعاون بين البلدين الشقيقين”، وتباحث حول مجموعة من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

يأتي هذا اللقاء في أعقاب قرار مجلس الأمن الدولي الذي دعا إلى العودة إلى آلية الموائد المستديرة، بمشاركة الجزائر وموريتانيا والأطراف المعنية بالنزاع في الصحراء. ويجب الإشارة إلى أن الجزائر ترفض هذه الآلية.

إلى جانب ذلك، يأتي هذا اللقاء بعد حدوث انفجارات في مدينة السمارة نتيجة إطلاق مقذوفات يشتبه أنها من عمل عناصر البوليساريو الإرهابية.

وتشير التقديرات إلى أن هذه المليشيات الانفصالية تقوم بالتسلل إلى المنطقة العازلة عبر التراب الموريتاني بهدف زعزعة استقرار المنطقة.

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد