afterheader desktop

afterheader desktop

after Header Mobile

after Header Mobile

محمد عياش: نجاحات حكومة عزيز أخنوش دفعت خصومه لممارسة التشويش

الصحراء 24 : العيــــون

قال محمد عياش، عضو المكتب السياسي لحزب “التجمع الوطني للأحرار” ومنسقه بجهة العيون الساقية الحمراء، اليوم السبت بمدينة العيون، إن نجاحات حكومة عزيز أخنوش في تدبير الأزمة الاقتصادية العالمية الراهنة دفعت خصومه للتشويش على العمل الذي تقوم به.

وفي هذا الصدد، أضاف عياش، في كلمة له في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الجهوي لحزب “الحمامة” بجهة العيون الساقية الحمراء، قائلا: ” نثمن عاليا مجهودات حكومة عزيز أخنوش، التي ما فتئت  تتعرض للتشويش من طرف خصوم لم يستسيغوا النجاحات التي حققها ويحقق حزب الأحرار”.

وأشار عياش إلى أن رئيس الحكومة عزيز أخنوش، يتمتع بنظرة ثاقبة في اتخاذ القرارات المناسبة لمواجهة الأزمة، مضيفا “على الرغم من الإكراهات ما تزال الحكومة ملتزمة بتنزيل الالتزامات التي وعدت بها في البرامج الانتخابية، إضافة إلى معالجة تركات الحكومات السابقة، دون أن تنسى تنزيل الأوراش التي تهم النهوض ببلادنا لتجعلها في مصاف الدول المتقدمة”.

وتابع: “نحن في ظرفية اقتصادية صعبة، هناك دول استسلمت لتداعيات الأزمة وهناك دول ما زالت تواجهها، أما بلادنا فقد نجحت في تدبيرها، بحيث لا نكاد نرى لها تأثيرا، اللهم بعض انعكاسات ارتفاع أسعار الطاقة عالميا على بلادنا”.

وفي ذات السياق، أكد محمد عياش أن الحكومة التي يقودها عزيز أخنوش، لم تقف عاجزة أمام الأزمة، بعدما اتخذت مجموعة من الاجراءات لمواجهة الصعود المتنامي لأسعار الطاقة عالميا، وعلق: “لولا حكومة أخنوش لواجهنا واقعا أمر”.

 وأشار المنسق الجهوي للأحرار في جهة العيون الساقية الحمراء، أن الحزب ملتزم بتحقيق الوعود التي قطعها على نفسه أمام المواطنين في برنامجه الانتخابي، مؤكدا أن تلك الوعود سيتم تحقيقها على أرض الواقع، ليختم كلامه قائلا: “… يجب أن نتحلى بالثقة في حزبنا وفي قادته وعلى رأسهم السيد عزيز أخنوش”.

ولم يفوت عضو المكتب السياسي للحزب الفرصة دون أن يشيد بمجهودات مختلف مكونات حزب التجمع الوطني للأحرار بجهة العيون-الساقية الحمراء، خلال المرحلة السابقة، التي مكنت الحزب من حصد نتائج إيجابية خلال الاستحقاقات الانتخابية.

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد